محسن الهاجري

محسن الهاجري

كاتب مقالات بجريدة الشرق القطرية وكاتب قصص قصيرة ، له من المؤلفات ثلاث مجموعات قصصية ( البلاغ ، بنات إبليس و حرام عليك ) نوقشت أعماله القصصية في دراسات متخصصة وشارك في العديد من المهرجانات الثقافية وفاز بالعديد من الجوائز في مجال القصة القصيرة وفي مجال الكتابة من أبرزها وشاح الاستحقاق من جامعة الدول العربية للشباب المميزين في مجال الإبداع الثقافي.

mohsen-qtr@hotmail.com
المشاركات

وكفى الله المؤمنين القتال

في ستين داهية

إن أريد إلا الإصلاح

الفساد والأربعين حرامي

وزير سابق

مفهوم الوطن

لا ديمقراطية ولا هم...

في انتظار القتل

الصهاينة في إجازة

غزّة أرض العزّة

انتفاضة العراق

ليلة القبض على مصر

إلى من يهمّه الخمر

التخدير الكامل

تعارف وعبادة

حفيد العثمانيين

الحاكم بأمر الله

ما يطلبه السلاطين

الفريسة السهلة

الخليج فوق فوهة بركان

رسالة إلى الطغاة

سوّد الله وجهك

بداية الهزيمة

دعاء الظالمين

مآخذ على الجزيرة

رحمة للعالمين

مستقبل الخليج

كلمة الحق

إسلامي وأفتخر

المسلمون قادمون

سرداب المهدي

فيروسات في جسد الأمة

أعداء الخليج العربي

حرب التحرير

النصر القريب

حكمت المحكمة

رب اجعل هذا البلد آمنا

حكم مصر

قنوات في زمن الثورات

طريق النهضة

هم العدوّ فاحذرهم

مقاطعة إيران

الوليمة الكبرى

والبادئ أظلم

هجوم الذئاب

حرب إبادة .. يا سادة

تحرير سوريا وفلسطين

إنّ موعدكم الجنّة

حرب قذرة

الكلاب المسعورة

حكّام يستحقّون الإعدام

العدوان الخماسي

حتى نفاذ الكميّة

صفحات سوداء

الطريق نحو الخلافة

لماذا الخوف ؟

تصريحات خطيرة

اعترافات خطيرة

سؤال بلا إجابة

اقتلوه أو اطرحوه أرضا

أعداء الأمة

مكسّرات إيرانية ووجبات...

جريدة صفراء

إسلامي مودرن

لعنة في الأرض والسماء

كش ملك

الصمغ العربي

سحرة فرعون

لحوم العلماء مسمومة

بلح الشام وعنب اليمن

هند السويدي .. قصة قصيرة

السفارة في العمارة

من يوقف جنكيز خان ؟

سيّد الشهداء

البكاء على الأطلال

خبز أو كعك

إشاعة

الخوف من المجهول

أحقاد دفينة

أين الحقيقة ؟

يالله حُسن الخاتمة

الله يهديك

لعبة الكراسي

النهاية العظيمة

الصفعة الأخيرة

سقوط الأقنعة

الكتاب الأحمر

إمام عادل .. لا.. عادل...

فرعون وهامان

فرعون وجنوده

التاريخ الأسود

تونس الحمراء

نجوم المجتمع

حفلة تنكرية

أجمل وطن

أنياب ومخالب

إن المنافقين في الدرك...

الشرهة مب عليك

أنا ما لي رب !!

مصنع الرجال

عتاب على القطريين

شياطين الإنس

يقتل القتيل ويمشي في...

باختصار.. لأنها إسلامية

لا شكر على واجب

مبدأ في الحياة

أنا عندي مبدأ

هل أنت نادم ؟

ملائكة وشياطين

النحــــلة

الفراشـة

شعر البنات !!

حرية أم عبودية ؟

رسالة إلى فهد

أقلام قطرية

هجرة قلم

ممنوع من الكتابة

الحياة .. بلا قدوة

الحياة بلا طعم !!

بيت العنكبوت

البحث عن السعادة

عودة حصان طروادة

لا يقربوا الجنة .. ولا...

قال : لا . لا . لا

لماذا نكذب ؟

معاً نفهم الحياة

صالونات ومقاه ثقافية

نهر صغير أم بحيرة كبيرة

كان يا ما كان .. أردوغان

جناح .. بعوضة

طائرة .. من ورق

فِرعون و ( التابوت )

عليك رحمة الله...

(عام جديد) و (عار جديد)

قطر وغزّة .. عهد وعزّة

أمام القضبان

حريّة الكلاب!

يوم واحد أسود..وأيام...

ويلٌ للمطففين الجدد!

وما أدراك ماهو؟

ولا بحرف واحد

وقفة مع التفجيرات

وشهد شاهد من أهلها

نحن وقمّة الثمانية

من يوقفهم عند حدّهم؟

من يضرب أكثر!

متى نحترم الآخرين؟

كل عام وأنتم حقاً بخير

قلوبنا معكم

في ستّين داهية

فلنتعلم الحريّة

طعم الكرامة

ضربني وبكى

صلِ بنا جماعة يا شيخ

دكتوراة مع مرتبة القرف!

حقنة الموت

جريمة

بصراحة..عجبتوني

أنصار الرسول

المكالمة الخطيرة

المفلسون

المبدعون في القمّة

اللي يحب النبي

الله معاكم

الطاقات المهدرة

الدوحة..غالية

الخطأ في ممارسة القوة

البطاطس والكرامة

الاختبار البسيط

أعطني كيلو ..

اضحك علشان الصورة تطلع...

أبرهة .. يأتي من جديد

أجمل صوت في الخليج

ألا لعنة الله على...

إعلان مدفوع الثمن

وانطفأت شمعتان للأبد

نموذج حاكم ونموذج شعب

حماس والافتراءات عليها

نحو إعلام يسمو بالروح...

مكالمة لم يرد عليها

مفاجآت صيف فلسطين

متى نصر الله؟

الدنيا حر

تكلّم أيها الرئيس

حمّالة الحطب

حالة طوارئ

أين النشطاء

لا تكن كالطبل الأجوف

كم جميل لو رحلنا شهداء

ملعونة .. وحلوة

سامحينا يا هدى

اللعب بالنار

استعمار حضاري

بقايا أم

هيئة الأمم المتداعية

من يدفع الثمن؟

شبح الموت

أجمل صوت في الخليج

( مقال )

في هذا المقال يتضح للقارئ جلياً إعجابي الشديد بذلك الصوت الذي سأكتب عنه هذه السطور، ولعل هذا الإعجاب نتج عن استماع متكرر وإنصات مرهف لتلك الموهبة الصوتية التي بدأ نجمها يبرز في سماء الخليج بل والعالم العربي والإسلامي منذ ظهوره وحتى اللحظة، فهو في مزيد من التألق..تماماً كما تزداد النجوم تلألئاً ولمعاناً.     

ولقد كتبت فيما سبق عن المنشد ( فهد الكبيسي ) في مقال كان عنوانه ( أجمل صوت في قطر ) ولقد أبديت في ذلك المقال إعجابي بصوت المنشد القطري فهد الكبيسي وذلك لما يمتلكه من خامة صوت رائعة فضلاً عن تلك الإمكانيات الكبيرة التي تظهر قدرته على الأداء الجميل الذي يجعلك تطرب له دون تردد، ولقد بينت فيما سبق بأن هذا يعتبر رأياً شخصياً لي، ولا يمثل رأي النقاد الفنيين المختصين في هذا المجال وإنما هو رأيي المتواضع الذي بنيته بناءً على استماعي الكثير والذي جاوز العشر سنوات لهذا الفن – الأناشيد - الذي بدأ يأخذ حدوداً أوسع وأكبر مما يبشر بانتشار الخير على نطاق أوسع في مقابل ذلك الإسفاف والابتذال الذي ابتلينا به منذ زمن طويل من أغان هابطة وأصوات نشاز تفسد الأمة عموماً والشباب خصوصاً وتنشئ جيلاً من التافهين أو المنحطين أو اللادينيين وغيرهم من أصناف ما أنزل الله بها من سلطان.     

وقبل أن أذكر من هو صاحب أجمل صوت في الخليج – في نظري – أحب أن أوضح بأن جمال الصوت إنما يكون بحسن استخدام تلك الموهبة التي أعطاها الله للإنسان، وخاصة عندما يكون هذا المرء مؤمناً مسلماً فإنه ينبغي أن لا يكون كغيره من أدعياء الانحلال والضلال وإنما ينبغي أن يوظف صوته وموهبته تلك في خدمة دينه، فصاحب الموهبة محاسب أكثر من غيره وذلك لأن الله ميّزه عن غيره بتلك الموهبة ولهذا فإن الله سائله حتماً ( ماذا فعلت بتلك الموهبة التي أعطيتك إياها ؟) فإن كان الاستغلال والاستخدام في أوجه الخير فنعم المرء ذلك ونعم الموهبة تلك، وإن كان الاستخدام في أوجه الفساد والشر فبئس المرء ذلك وبئست الموهبة تلك، وتكون الطامة أكبر إذا ما استخدمت تلك الموهبة لتكون سبباً في إفساد الناس من خلال أداء الأغاني الهابطة الفاحشة، فحينها يكون ذلك الصوت الجميل نقمة على صاحبه يوم القيامة حين يرى ألوف البشر يتعلقون برقبته ويحمّلونه وزر الآثام التي حصدوها جراء استماعهم لصوته الذي لم يدعهم إلى الخير قط وإنما دعاهم إلى كل شر وكل فحش وكل سوء.     

( أجمل صوت في الخليج ) لقب أطلقه على القارئ والمنشد الرائع مشاري بن راشد العفاسي ذلك الشاب الكويتي صاحب الموهبة الرائعة – تبارك الله أحسن الخالقين – حيث وهبه الله موهبة صوتية جميلة لم أشهد مثيلاً لجمالها منذ سنين مما حدا بي أن أطلق عليه هذا اللقب الذي أجزم بأنه في غنى عنه، لأنه بفضل الله رجل مؤمن بربه واستطاع من خلال صوته أن يدعو إلى سبيل ربه من خلال إمامة الناس وقراءة القرآن، وبفضل من الله انتشرت أشرطته في القرآن والأناشيد بشكل واسع وكبير، مما يدل على تقبل الناس لهذا الصوت المميز في خامته وحسن أدائه.     

إن الشيخ أو القارئ أو المنشد مشاري العفاسي لم يكتف بتوظيف موهبته ذلك التوظيف التقليدي كما يفعل أهل زمانه، فالذي يجدونه حسن الصوت يقدمونه لإمامة الناس وإنما أحب أن يدعو إلى سبيل ربه بشكل حديث ومبتكر به من الإبداع والتميز الشيء الكثير، ولهذا أنشأ قناة متخصصة شعارها ( للذاكرين والذاكرات ) وما أجمل هذا الشعار وسط غثاء وصخب القنوات " الفضائحية " المنتشرة حولنا، فله فضل السبق في تنفيذ هذه الفكرة المميزة وله فضل السبق في نشر الأناشيد الجميلة وتصويرها بشكل مميز ورائع وله فضل السبق في تصوير وتسجيل الأذكار والأدعية وقواعد التجويد وكذلك تسجيل بعض سور القرآن الكريم بقراءات مختلفة مما فتح الله على يديه أبواباً من الخير ستنصب في ميزان حسناته إن شاء الله، ومن حقه أن يفخر بعد ذلك كله كل من يعرف هذا الصوت المبارك أو حظي بالاستماع إليه عن قرب فتلك المواهب أحق أن يتشرف الإنسان بها أكثر مما يفعله معجبو أصوات السوء والفساد تجاه " نجومهم المزعومين!! ".     

" مشاري العفاسي " نجم ساطع في سماء الإعلام الهادف والفن النبيل، يستحق منا أن نذكر فضله وسبقه وتميّزه في نشر الخير بأكثر من طريقة وبأكثر من أسلوب مبدع، فجزاه الله خيراً وأمتعنا الله بحسن صوته أياماً مديدة وأعواماً عديدة، فاللهم ضاعف أصوات الخير في عالمنا العربي والإسلامي مثل صوت مشاري العفاسي في الخليج وفهد الكبيسي في قطر لكي ينتشر الصوت الحسن في قراءة القرآن وأداء الأناشيد...اللهم آمين.

تمت قراءة هذه المشاركة 1709 مرة
نورة (قطر)
2008-04-27

شكرا على هذه الكلمات الصادقة فعلا

عبدالله القحطاني (السعودية)
2008-04-27

أنا اشهد إنك صادق أخوي محسن ، أجمل صوت هو الصوت اللي يتزين بالقرآن وطاعة الرحمن