ساره

ساره

كاتبة بجريدة الراية القطرية

sarajamal@maktoob.com
المشاركات

دعوها فإنها منتنة

( شعر/ خواطر )

جاء في البخاري أن رجلين من المهاجرين والأنصار تشاجرا فقال الأنصاري يا للأنصار. وقال المهاجري يا للمهاجرين فسمع ذاك رسول الله صلي الله عليه وسلم فقال: ما بال دعوي جاهلية قالوا يا رسول الله كسع رجل من المهاجرين رجلاً من الأنصار. فقال دعوها فإنها منتنة فذكر النسب أو الوطن علي سبيل الافتخار والتكبر علي الآخر من دعاوي الجاهلية التي أبطلها الإسلام قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: لا فضل لعربي علي أعجمي ولا لعجمي علي عربي ولا أبيض علي أسود ولا أسود علي أبيض إلا بالتقوي الناس من آدم وآدم من تراب . وقال الله تعالي إن أكرمكم عند الله أتقاكم (الحجرات: 13) فالأكثر تقوي هو الأكرم عند الله ولو كان عبداً حبشياً والأنساب لا تغني شيئاً عن العبد قال رسول الله صلي الله عليه وسلم لابنته فاطمة رضي الله عنها يا فاطمة بنت محمد لسيني ما شئت من مالي لا أغني عنك من الله شيئاً وقال عنها وأيم الله، لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها ويقول الله تعالي يوم يفر المرء من أخيه وأمه وابيه وصاحبته وبنيه (عبس: 34- 35- 36) ومن هنا نعلم خطأ من ينادي القومية العربية فنحن مسلمون قبل أن نكون عرباً لو جاءنا هندي مسلم أو أمريكي مسلم فنحن نحبه ونواليه أكثر من عربي نصراني أو علماني.

تمت قراءة هذه المشاركة 929 مرة