منى العنبري

منى العنبري

كاتبة وصحفية بجريدة الشرق القطرية

alanbari1@yahoo.com
المشاركات

مارسوا الرياضة كأسلوب...

عفواً .. الخطوط الجوية...

الأكاديمية المتخصصة...

إسباير والرياضة المتطورة

رحلة بحث

وطنيتي حركت حروفي

(شارع المطار وشجر...

الوفاء منك وإليك

حلمي هذا النادي في بلادي

تجار القرنقعوه

كلنا للشام

(أحب الأعمال إلى الله...

ثورة الأبراج

من يحمي بائع الجرائد ؟

إلى متى شوارعنا تتألم...

(ما عاد تشوفون رقعة...

حريق فيلاجيو درس وعبرة

بالقطري الفصيح

مافيا المدارس المستقلة 6

مافيا المدارس المستقلة 5

مافيا المدارس المستقلة 4

مافيا المدارس المستقلة 3

مافيا المدارس المستقلة 2

مافيا المدارس المستقلة 1

استقلال واستغلال

(وفاء ) رحيلك ألم

بشار القتل والدمار

عالم سيلين

القطري من حقه التأمين...

خطوات وعثرات / لا...

مصر وثورة الربيع العربي

تكنولوجيا التواصل...

لماذا نقاطع الخطوط...

عادات تقصم ظهور الشباب

كاميرات لردع الخادمات

الجائزة توجت بسموك

قطر دمت حرة أبية

عقول قطرية تفكر...

عقول قطرية تفكر بالهجرة

دوامة المحاكم

مدينة بمعنى الكلمة

( كويب ) وتراث قطر QUIP

عيد سعيد وبداية عام جديد

كروة وعجز أسطولها

قتلها السلاح ذو الحدين

ماذا يطلب شباب المسرح...

ياليت كل الآباء مثلك !

لدى (رابطة الحواي)...

مرحبا تم قبولك في...

" لنعد مرة أخرى أمة...

قلب الدوحة نبض الأصالة...

شباك تذاكر مدينة صيف...

"صلاتي" مشروع يستحق...

شكر وامتنان

ميزان الضمير

يوم التكاتف والولاء...

يوم الامتحان يكرم...

هويتي وفاء وانتماء

هوس التجار في رفع...

هنيئا لقطر

موضة أماتت قلوب...

"من تشبه بقوم فهو منهم "

مواقف تباع وتشترى

من خاف سلم !!!! الآن...

لقاح H1N1 آمن وفعال أم...

صرح لا تشوهوا جماله !!!

صحة الغذاء في مطعم...

تقطير الوظائف نسمعه...

أنقذوها.... قبل...

أنت تختار أي رئة تريد ؟

إماطة الأذى عن الطريق...

(الفالنتاين) خطر على...

العيد حب ولمة !!!!

خرج وعاد وسيعود

يا لك من ضيف كريم يا...

وقت الصيف يظهر جنون السفر

موضة أماتت قلوب...

بوركت يا اتحاد وبوركت...

الفضائيات أعظم اختبار...

الدوحة دائما عاصمة...

الدعاية لصالح من في...

الخبرة القطرية لا تقل...

الحكم الصائب نتاج صدق...

التعليم بالقدوة

أصدقاء الأنترنت

إشاعة أم حقيقة ؟!!

متى سنتوقف عن انتقاد...

راف ومشروع إعفاف

سباق الاستعراض اللندني

يا أول جريدة تختارني...

أعمال طرق.. بداية بلا...

إلا أنت يا صاحب الظل...

كيف نستثمر الليالي...

"وا .. جهات مختصة"

تواضعت لله فرفعك

قطر في قلوبنا

شكراً لـ ( قنا )

يكفيني من الحياة أن...

أصدقاء الأنترنت

الصحة للجميع

قطر خضراء

بلادي من أولى بحضنك ؟

ثمرة الاختيار الصائب

يا غريباً كن أديباً

جلسة شاي

وسيظل الحلم يراود الأذهان

كيف نقضيها في سعادة ؟

ليس كل ما يلمع ذهبا !!

تبي تكحلها عمتها !!

لم تحن ساعة الخطر فما...

موضة أماتت قلوب...

أضم صوتي إلى صوتك يا أخي

هنيئاً لك يا مظلوم

الشباب ومؤشرات الشخصية...

لعبة لعبت بهم

بانت حقيقتهم على سطور...

عشناها بشفافية

لا مكان للوهم بعد...

مفاتيح السعادة الزوجية

وين الرياييل الي يحمون...

فلولا عقوقنا ماظهر...

كيف أجعل دولاب حياتي...

بالقطري الفصيح

( مقال )

انطلقت تجربة بالقطري الفصيح وانطلقت أنا معها أجوب عالم الصحافة ؛ أفرد جناحي فرحة بانطلاقي في ساحة الإعلام الفسيحة ، محلقة في سماء الصحافة ، التي حلمت بها منذ نعومة أظفاري ، لقد كنت ومازلت أعشقها وأهوى عشقها للمعرفة ، ذلك العشق الذي لازمني مع عشقي للقراءة ، ولم تسنح لي الفرصة أن أكون صحفية أمارس العمل الصحفي بجميع فنونه إلا مع تجربة بالقطري الفصيح التي انطلقت بمبادرة من دار الشرق في العام 2006 حيث جاءت الفكرة كثمرة دورات تدريبية نظمتها الشرق لمجموعة من الطلبة القطريين فارتأت الإدارة أن تصقل خبرات المتدربين بتجربة عملية عبر إصدار ملحق شهري يتم إعداده وتحريره بأيدي قطرية مائة بالمائة بدون أدنى تدخل من الخبرات الوافدة ، تحت مسمى بالقطري الفصيح مما جعلها تجربة غير مسبوقة في الصحافة القطرية وتسجل الريادة لمؤسسة دار الشرق للطباعة والنشر والتوزيع، في دعم وتشجيع الطاقات القطرية بإصدار شهري يتناول فيه جميع الشؤون القطرية والقضايا المحلية التي تهم المجتمع القطري .

إن هذه التجربة الرائدة ، هي التي فتحت لي باب الصحافة على مصرعيه ، لألج منه ، وأرى أمامي آفاق الحياة الشاسعة ، التي جعلت من قلمي رسالة هادفة تعبر بحرية عما يخالج أفكاري وأحاسيسي ، فخضت مضمار الصحافة بفنونها الجميلة متنقلة بينها كفراشة تطير من زهرة إلى زهرة من مقال إلى حوار وإلى تحقيق وتقرير وخبر وقصة قصيرة ، كلها أزهار حلوة رغم شوكها الذي يصور مدى متاعب وخطورة العمل الصحفي على صاحبه ، الذي حين يحب شذى رائحته ،  يتحمل قسوة شوكه .

وقد استدعتني مناسبة اليوم العالمي لحرية التعبير وحرية الصحافة والإعلام والذي يصادف الثالث من شهر مايو  للوقوف على تجربتي مع ملحق بالقطري الفصيح التي جعلتني أشق الطريق لأبحر في عباب البحر الإعلامي وأدرك أهمية أن لكل فرد الحق في حرية الرأي والتعبير بما في ذلك حرية اعتناق الآراء ، واستقاء الأنباء والأفكار وتلقيها وإذاعتها ، وأيقن  أن حرية الإعلام واستقلاليته تظل الأساس لكل مجتمع ديمقراطي متطور وأن الإعلام من الوسائل التي تسهم في رفع مستوى الوعي في المجتمع ، فكلما تمتع بالاستقلالية كلما أصبح شريكا حقيقيا للسلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية وعلمت أن حرية الإعلام تتطلب بالضرورة ممن يتمتعون بمزاياها أن تتوافر لديهم الإرادة والقدرة على عدم إساءة استعمالها ، فالالتزام الأدبي بتقصي الحقائق من دون انحياز ، ونشر المعلومات من دون تعمد ، أمر يشكل أحد القواعد لحرية الإعلام .

كما تستدعيني تلك المناسبة إلى أن أبارك الجهود المبذولة لجريدة الشرق القطرية وأشكر الجهات التي رصدت ميزانية شهرية لدعم صدور الملحق ، وأتمنى استمرار هذا الدعم منها ومن غيرها لأنها تدعم خطوة وطنية تستحق التقدير وبادرة طيبة فى إطار جهود الشراكة لخدمة المجتمع ، وأضم صوتي مع صوت الشرق بتوجيه دعوة لكل من يرغب في الدخول في عالم الصحافة من المواطنين والمواطنات القطريين والقطريات بالالتحاق بهذه التجربة الرائعة في جو من الألفة وروح الفريق الواحد .

تمت قراءة هذه المشاركة 373 مرة